الشريف الخطابي

مختارات من مكتبتي وافكاري


    الهجرات العربيه

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010

    الهجرات العربيه

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 31, 2010 11:29 am

    الهجرات العربية
    لقد حدثت هجرات من الجزيرة العربية الى الشمال الافريقى خاصة الى بلاد المغرب العربي الكبير وقد ذكر ان (( ترجان)) عندما قضى على دولة الاقباط سنة 106 م وهو امبراطور رومانى هجر خمسون الف من الانباط وهم عرب وان كانت لهم لهجة تختلف عن ألعربيه التى نتحدثها وقد امر بعده (( اورلبان )) بتهجير سبعون الف من الجنود والضباط التدمريين الى شمال افريقيا وهذا تطعيم لمن كان موجود هناك ومن الهجرات يقول العلامة (( كيتانى )) وهو مستشرق مشهور ايطالى الجنسيه يقول :- بدأت هجرة العرب (( البربر)) فى بداية الالف الثالث قبل الميلاد من اليمن وحضرموت – وسلكوا طريقين الطريق الاعظم للتجاره الذى يمتد من اليمن الى الطائف الى مكه .. المدينه .. ينبع .. مواطن صالح .. تبوك .. معان .. وهكذا وهذا هو الطريق الطبيعى لهجرة القبائل ألعربيه ويقول ان البربر هم من مملكة او منطقة (( كتبان )) او (( قطبان )) والطريق الثانى الذى سلكته معظم الهجرات التى استقرت على الساحل الاحمر – الصومال .. الاتربان .. الحبشه .. مملكة اكسوم .. التى ظهرت فى القرن الثالث الميلادى وهى التى دفعت ابرهه لاحتلال اليمن ومكه فى القرن السادس – وهذا هو الطريق لهؤلاء الذين سلكوا الصحراء من جنوب مصر العليا اى بلاد النوبه اى شمال السودان ووصلوا الى الشمال الأفريقي - ولماذا الشمال الافريقى ذلك لكونه ينعم بامكانيات عظيمه والناس الذين يسكنونه قليلون - واقاموا فى تلك المناطق وكونوا مجتمعات خاصه بهم حيث كانت معهم لغتهم القديمه وهذا ماجعلها متداوله حتى عصرنا هذا – أيضا وجدنا مخطوط فى شكل رساله مرسله من محمد الامين الكانمى الى محمد بن الشيخ عثمان فوده وهذا ماسبق الاشارة اليه فى وجود هؤلاء الاشخاص فى سدة الحكم فى القارة الافريقيه وماقاموا به طوال فترة زمنيه فى برنو وايضا رساله من عثمان بن محمد بن عثمان المعروف فودى والذى يلقب نفسه أمير المؤمنين الى العالم الحاج محمد الامين الكانمى حيث يعلمه فيهابعدة مسائل حدثت فى تلك الفتره وان كنا لانعرف تاريخ تلك الرسالتين ولابدايه ولانهايه – ولكن سبق القول ان عثمان بن فودي هو أول من أسس دولة سكتو فى نيجيريا ووالده من مواليد التكرور فى السنغال واعتقد ان هاتين الرسالتين كانتا مابين سنة 1852- 1864 ف
    وأخيرا فان الهجرات العربية لأ فريقيا كانت السبب في تواجد العرب إلى يومنا هذا في القارة السمراء -

    اصل الشعوب الافريقيه
    بقلم وزاف وولف – جامعة شارل براغ

    ان الاراء العالميه المتعلقة بالمعارف الحديثه وبالاكتشافات الجديدة للثقافات الحقيقية والحضارات الحاليه لاتكفى لتحيطنا علما بكل مايجب بوصف وعلم الحياه البشريه بافريقيا ولازال الكثير ينتظر الاكتشافات والدروس – ان افريقيا لازالت فى انتظار روادها العلماء وهذه حقيقه بصفة خاصه بالنسبه لدراسة نسب تطور القبائل والجنسيات والشعوب الافريقيه التى قداهملتها الآداب العلميه إلى الان اكثر من غيرها مع إنها تمثل بلاشك اعوص المشاكل التى يجب حلها والسبب يعود من ناحية إلى الطابع المميز للمجتمعات الافريقيه بجنوب الصحراء والى قلة المصادر والمعطيات المكتوبة وغالبا التاريخية فيما يتعلق بأصل وتطورا لمجتمعات العرقيه والشعوب المعنية والسبب الأخر هو عدم وجود مراكز للبحث وعلماء فى قطاع العلوم الاجتماعيه بافريقيا نفسها – وأخيرا يجب التذكير بان دراسة حياة الشعوب الافريقيه لاتحظى بالعناية ألكافيه حتى فى مراكز البحث مثل الهيئة الافريقيه الدوليه بلندن – وايفان- ومتحف الإنسان بباريس – وغيرها لهذا السبب اعتبرت دراسة المسائل المتعلقه بمنشأ الشعوب والجنسيات الافريقيه وتطورها من أهم الواجبات عندما فتحت فى جامعة شارل بعاصمة براغ فرعا جديدا تحت اسم – الأبحاث الافريقيه – وكانت النتيجة الاولى هى تشكيل فريق من العلماء والطلبة مختصين بأبحاث افريقيا وأعددت معهم مجموعة أبحاث تحت عنوان – دراسات افريقيه – تأليف ج- وولف جامعة شارل براغ 1966م وتحتوى هذه المجموعه على معارف تخفى دراسات حياة قبائل كل من :- اشنتى – وبيني – وايبو- ايزاندا- باغاندا- كيكيو- هيريرد- وألان نحن بصدد إصدار كتاب جديد لهذه الأعمال يحمل نفس عنوان الجزء الأول ولقد نشرت بعض الدراسات باللغة الانجليزيه – مساهمة فى دراسة حياة سكان الشمال الشرقي لأفريقيا – طبع بجامعة كارولينا ببراغ 1967م ودراسة حول مشكل اصل المجتمع البشرى فى افريقيا – قسم علم الحياه البشريه يوزنان 1963م وكذلك بعض المؤلفات باللغة التشيكية– ولقد أجريت فى البحث الأخير الخاص بأصل المجتمعات الافريقيه 1969م محاوله لإعادة بناء الظروف الاصليه وتقديم المجتمعات العرقيه والجنسية واللغوية لأفريقيا ان هذا المشكل الذي لا يجد بعد حلا مرضيا فى الأدب العالمى يندرج قبل كل شىء داخل اطارالافتراضات والنظريات وفى بعض الحالات فى نظريات شديدة الغرابه وغير مضبوطة والشيء الذي لفت بالخصوص انتباهي بصفتي باحث متخصصا بالشئون الافريقيه بصفة عامه التى لم يوجد لها حل نهائي إلى ألان والشيء الذي لا يقل اثاره لدهشتي هو ملاحظتي ان المسائل المتعلقه بعلم حياة البشر اى المسائل التى تمس أصل وتطور المجتمعات العرقيه والقبائل والجنسيات والشعوب بافريقيا هى التى توجد من بين المشاكل الغير مدروسة جدا ولكن مافتأت ان أدركت ان الأمر يتعلق ببقايا التراث المؤلم للعهد الاستعماري حيث لافا ئده للدول الاستعماريه فى معرفة الماضي الثقافى للشعوب الافريقيه ماضي لايريد اغلب العلماء حتى الاعتراف به والسب فى ذلك يعود متجهة إلى الانانيه الاوربيه السائدة فى الميدان العلمي التى لاتعطى الدراسة النظرية حول علم حياة البشر فى افريقيا حق قدرها ومن جهة أخرى فان السياسة الاستعماريه المحنكة تدرك ان دراسة هذه المسائل هى لصيقة بالارتباط مع روح النضال من اجل الاستقلال الوطني والوعي القومي بافريقيا .ولقد أثارت الاكتشافات الاثريه للمراكز الثقافية المتطورة فى افريقيا والتي تحققت اثناء العشرين سنة الاخيره والآثار العجيبة التى عثر عليها علماء الطبائع البشريه فى افريقيا الشرقيه والجنوبية فقد أثارت اهتماما كبيرا لدراسة هذه المسائل وبرهنت على ان افريقيا لم تكن لها أثارها الحقيقية القديمه الخاصة وعصورها الوسطي المتطورة فحسب بل ان شعوب هذه القاره كانت تشكل منذ البداية جزء لايتجزاء من التاريخ الثقافى للانسانيه وانأ شخصيا أقول بالراى القائل بان حل هذه المسائل يمثل أيضا أهمية كبرى بالنسبة لتطور شعوب افريقيا حاليا ومستقبلا – لقد قدمت فى القسم الأول من بحثي الخاص بتطور الشعوب الافريقيه شرحا من اصل المجتمع البشرى فى القارة الافريقيه وكذلك ألدلاله عن الطابع الاصيل لزنوج افريقيا كما تمكنت من تحديد منطقة نشؤ المجتمع البشرى واعدت بناء أقدم عصور التاريخ الافريقى معتمدا فى ذلك على اكتشافات الطبيعة الانسانيه وأثار متقبل التاريخ التى عثر عليها إلى ألان – حقيقة ان افريقيا هى مهد الانسانيه كما اثنا بذلك شارل داروين فى كتابه اصل الانسانيه – وان أقدم الاكتشافات للإنسان المسمى(( هوموهبيلس)) قد عثر عليها فى ( هوة اول داوى) بافريقيا الشرقيه ويعود تاريخها إلى ملايين السنين ويدل هذا على ان أقدم أثار المجتمع البشرى وكذلك ثقافته قد اكتشفت فى افريقيا – إما فيما يتعلق بالجنس الاسود فلقد لاحظت انه نشاء ابان العصور الحجريه القديمه فى نفس عهود اجناس المنغول والاوربيين الأول – قوقا سويت- اى زمن تطور الجنس الحالى - للهوموسابيات – اى قبل عهدنا بمايقارب مائة إلف سنه إلى عشرة ألاف سنه وحتى عبر التاريخ فانها تشكل من ناحية التطور مجتمعين متبايين على الاقل وانى ارى فى اكتشاف الطابع الاصيل بافريقيا عند كل من – البالينقرويد- ( الزنوج السمر ) – قبائل خويسان –( الاقزام) وكذلك عند – النيونقوريد- ( السود انفسهم كاهم نتيجه) فبينما كانت فرق باليونقرويد تعيش فى منطقة افريقيا القديمه منذ 40-50 إلف سنه كانت فرق السود على وجه الدقه –( الباتو – السودانيين – النيلوت ) الذين يعتبرون من الناحيه البشريه احدث ومن ناحية التطور اكثر رقيا – اذ انهم لم ينشؤا فى افريقيا الامنذ عشرة الاف سنه فقط وقد انتشروا عبر القاره بسرعه نسبيه ولم تمضى عليهم فترة طويلة حتى احتلوا كامل افريقيا جنوب الصحراء ويدلنا على ان مجتمعات السود لم تقدم من اسيا ولامن اوربا وان تطورهم الثقافى والقومى لم يكن نتيجة حضارات اوثقافات اجنبيه فى علمي فاننى ادحض الاراء الحاليه للعلماء امثال – ويدنراش – فرنيبارق- سيلقمان- وغيرهم الذين لا يعترفون بأصل الزنوج الافريقى وبثقافتهم اولا يقبلونه الأعلى اساس تاثيرات جوهريه اوربيه او اسيويه كما اننى ادحض الاراء والافكار الفرديه لبعض العلماء الافارقه تلك الاراء التى وان كانت شائعه جدا فى افريقيا مثل مااتى به كل من الشيخ – انت ديوب- غرانت جونسون – إلا إنها بقيت فى ميدان الخيال والافتراضات .
    وأخيرا لا بدلى أيضا من معارضة فكرة العالم الامريكى (( دوناندويدنار)) كما عرضها فى كتابه ( تاريخ افريقيا الواقعه جنوب الصحراء) نيويورك 1962م ويبدوا شرحه تقدميا فى الظاهر حيث انه على عكس العلماء السابقين يدافع عن الراى القائل ( بان افريقيا ليست هى مهد الزنوج فحسب بل مهد الانسانيه قاطبه ) ويدل بنظرية نزوح الاجناس والاقوام الاخرى من هذا المركز لافريقيا الشرقيه – وهنا يدخل– ويدنار- فى النظريات التى لاتتلائم مع الاكتشافات ولا مع الاحداث ألعلميه فى الأجزاء الاخرى من العالم.
    واننى اعتبر مسألة تحديد النواة العرقيه لسكان افريقيا الأصليين اى تحديد أقدم الاقوام العرقيه بافريقيا كمساهمه أخرى هامه بالنسبة لمعرفة أقدم تاريخ لافريقيا وانى لاحظت وجود أربعة مجموعات أوليه :-
    1قوم من جنس نيونقرويد ( البفتو- السودانيين – النيلوت )
    1- قوم من جنس الخويسات ( بوشيمات – وبعد ذلك الحوتنتوت)
    2- قوم من جنس البيقماى ( الاقزام)
    3- قوم من البيض الافارقه (ويلقبون بافارقة ساحل البحر الابيض المتوسط)
    4- وادمج هذا التعبير الاخير – البيض الافارقه – فى الأدب لاول مره لانه
    يدل على اكثر من غيره على طبيعة هذه المجتمعات ويوافق قائمة التسميات الدوليه من حيث اللفظ – وبجانب هذه الاقوام الاوليه الاربعه للمجتمع الافريقى الاصلى يجب اضافة فريقا خامسا نشأ اخيرا وهو فى نفس الوقت مكون من خليط من الشعوب مثل الحبش وقد ساهم هذا الاخير بقسط وافر فى تكوين فرقه عرقيه فى المناطق المتاخمه لجنوب الصحراء وفى الجزء الشمالى الشرقى للقاره . واننى على علم بان تفسير وترتيب علم حياة البشر فى افريقيا سيبقى بدون شك لمدة طويلة موضوع تخمين وتأمل ومناقشات نظريه – وخلافات علميه ولكن أصالة نشأة اجناس نيقرويد ومجتمعات السود لن تعود مثار للجدال .
    ربما كان تطور الاقوام الافريقيه بطيئا اكثر مما هى عليه فى اوربا وآسيا ولكنها تطورت فى الفترة التاريخية نفسها بتوان أطول مما هوعليه فى المراكز الاخرى من القارة القديمه وفى هذا التسلسل من التطور الاجتماعي فان تطور المجموعات العرقيه والجنسيات والشعوب بافريقيا هو الذي كان متخلفا , ففى بعض الجهات نرى ان المجموعات والأحزاب والقبائل لم تتطور بعد من ناحية الجنسيات ونجد أن العديد من الاقوام ذوى الجنسيات لم تتوفر فيهم إلى الان الشروط الاوليه لتكوين امة , وإذا نظرنا إلى القارة الافريقيه من هذه الزاوية فإننا نلاحظ إنها محالفه لأوربا جوهريا إلا ان تطور الجنسيات لايقع بصفة منعزلة لانه مرتبط بالتطور العام الاجتماعي والاقتصادي والتاريخي للمجتمعات المختلفة فى افريقيا واما مقارنة الاحداث الثقافية والاجتماعية الغيرهامه وكذلك منعطفات الانسانيه فى اوربا وآسيا وأفريقيا الدليل التاريخىعلى ان القارة الافريقيه لم تكن مجرد( قارة شعوب متأخره ومتوحشة) بل كان لها ولها ألان تاريخها الخاص وتطورها الوطني الخاص غالبا ماتشهد الرقى ان لم نقل التقدم الذي عرفته المراكز التاريخية فى اوربا وآسيا – هذا ماقاله وزاف وولف -
    ونحن نقول ان قضية الجدال الواسعة حول هذه القاره هى نظرة الآخرين إليها من خلال ثقافتهم الخاصة البعيدة عن الثقافة الافريقيه ذاتها- وان كنت انظر أيضا إلى تعامل أبناء القارة الافريقيه بالثقافة المستمده ولو إننا تحررنا فعلا من ثقافة الاستعمار وشددنا الهمة والرحيل إلى أدغال هذه القاره وتحدثنا مع شعوبها الذين هم منا ونحن منهم وراجعنا معا ثقافتنا الافريقيه وتحررنا تماما من تلك الثقافات وحررنا أنفسنا أيضا من عقدة النقص التى تسيطر علينا وحررنا النفوس مما يسيطر عليها من خوف لوجدنا حقائق جديدة نسدلها إلى هذه القاره مجدا جديدا ومفيدا ونحيى حضارة كانت وستبقى هى حضارة الانسانيه عموما – وخير القول ما شهدت به الأعداء -
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010

    البربر 1

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 31, 2010 11:33 am

    إلى أبناء العرب أحفاد حمير
    هذه هي أصولكم وأنسابكم لاكما يقول المستعمرون ومن على شاكلتهم فالبربر العرب الذين تبربروا وسكنوا البرارى منذ زمن – لكل هؤلاء نقدم هذا البحث ونسال الله التقدير .
    رحلات فى قبائل البربر
    إذا كان لابد لنا من كلمه فاننا نقول ان العروبه تختلف عن العبريه واليهوديه اوالصهيونيه وهى لا تنطلق من مفهوم عرقى بل استطاعت بفضل الاسلام ان تنبذ المفاهيم العرقيه وقد نبذ الرسول صلى الله عليه وسلم الفروق العرقيه فى حياته وتبنى من يختلفون عنه عرقيا وقال عن أناس من بينهم سلمان الفارسى وغيره بانهم من اهل البيت وانهم عرب اذا فاننا ننظر للعروبة كستقبل لهذه القاره الافريقيه المقترنه بشبه الجزيرة العربيه سواء كانت مهدا للعرب ام لا , فهى منطلق العرب فى حضارتهم وسوف نتابع هذه الحضاره ومافعله الاسلام والعرب وماوصلوا اليه .
    هذا جهد نقدمه آملين ان نوفق فى التعريف بالقبائل المشهوره والتى تحدث كثيرين فيها ولم يوفوها حقها –
    الإنسان فى افريقيا
    تصاب الأمم بالوهن والضعف فى ثلاثه
    اللغة – الدين – التاريخ
    ولنضع الامور فى نصابها فالأمة العربيه أصابها الوهن والضعف فى تلك الثلاثه حيث خطط الاستعمار منذ ان وضع هذه نصب عينه ليطمس تاريخها ولغتها ودينها ولعل مانسعى اليه فى هذه الدراسه هو تحقيق الوقائع وذلك لأعادة الثقه فى امكانيات الامه وثلاثيتها التى اصابها الوهن والضعف ولنؤمن بالقدرات ونكتب صياغة جديده لتاريخ الامه ونضع امام الجميع مخططات الاستعمار ومحاولاته الدفينه .
    لقد تحركت الكنيسه المسيحيه بتدعيم من السلطات الاستعماريه ففى غرب افريقيا كان الاسلام هو الدين الغالب حتى بداية القرن العشرين ولكن مع نهاية الحرب العالميه الثانيه تضاعف عدد المسيحين فى السنغال وساحل العاج والجابون وغيرها وذلك تمشيا مع سياسة التنصير التى انتهجتها الكنيسه بتأييد من السلطات الاستعماريه وفى نفس الدرب توجهت الجامعات والمؤسسات العلميه لطمس التاريخ والثقافة العربيه ففى سنة 1916ف صرح نائب فرنسى هو (( فيرون )) لمجموعة الحوليات الاستعماريه بقوله – ان هناك مادة ارى اختفاءها دون تاسف وهى مادة التاريخ فى المستعمرات - وفعلا أهمل التاريخ الاسلامى فى المناهج المدرسيه وتم التركيز على الاثار والفترة القديمه لاعطاء الاستعمار خلفيه تاريخيه فى افريقيا الوسطى والجنوبيه .
    وقد شجع الاستعمار على اظهار الصراعات القبليه بمظهر التاريخ حتى يكون الانطباع بان تاريخ افريقيا هو تاريخ صراعات بين القبائل المحليه والشماليه الوافده اى العربيه والتى اتهمت بانها تسعى لمسخ الحضارة المحليه وبيع الاهالى كعبيد .ليس تاريخ افريقيا باقل من تاريخ شعوب العالم الاخرى تاثيرا على النفس او احتواء على الاحداث البطوليه الكبرى لكن سير التاريخ فى افريقيا قد أوقف من قبل الاستعمار وكذلك الثقافة التى هى عامل حيوى بطبيعتها فلقد وجدت نفسها مجبرة على الجمود مما ادى الى محو شخصية الدولة الافريقيه - وتاريخ افريقيا يحتوى على تعاليم قيمه وبين لنا النظام والعظمه والنبل الداخلى كل هذه تشكل جوهر المزاج الافريقى وذلك رغم مايصفها به الاستعمار من نعت وشتم وفى الواقع مايجعل الافارقه موحدين ليس بانتمائهم الى قارة واحده ولا لروابط عرقيه بل يجمعهم شىء اخر هو التراث الثقافى الواحد الموروث عن واقع الكفاح والالام وكلما تجد افريقيا نفسها فى مفترق طريق صعب فانها تستنجد بثقافتها كى تستخرج منها شعارات تلهب حماس ابنائها وتمنحهم الشجاعة والقدرة على الانتصار –
    واذا كان الاستعمار قد عمل طيلة عشرات السنين على ابعاد الانسان الافريقى على ارث ابائه وعزله عن تقاليده وكنزه الروحى والاخلاقى واقناعه بضعف ثقافته او بانعدامها اصلا فان ذلك كله يرجع الى كون هذه الثقافه هى مبدأ الحياه وهى قوة التلاحم فبفضلها وبواسطتها تستطيع ان تكون كتلة واحده وتتحطم على صخورها كل قوى الشر الداخليه والخارجيه فقد كتب تاريخ افريقيا فى صفحات مظلمه لم تكن فى غايتها اهانة الافارقه فقط بل اهانة الانسانيه – فقد أنتقل خلال ثلاثة قرون مئات الالاف من اخواننا الذين ابعدوا عن ديارهم الى ارض بعيده كى يجعلوها خصبة بفضل عرقهم والامهم ودمائهم كل ذلك كان لفائدة السادة الغربيين الجشعين الذين لايؤمنون الابالمال وقد حل اخواننا مكان الهنود المساكين الذين حكم عليهم بالاعمال الشاقه فى المناجم حيث كانوا يموتون بالمئات عملا بنصائح راهب اسبانى يدعى (( بكرتيلمى دى لاسى كازاس )) فكانوا يفضلون المنايا التى تنقذهم من هذا العذاب الاليم على خضوعهم للهمجية الانسانيه التى لاتعرف سوى القسوة – كانت المنيه دوما حاضرة لتقضى على اكثرهم وكان السيد القاسى القلب يلاحظ ذلك دون ان يراعى الامهم لأنه صار قلبه من حجر لئلا يشاطر عذابهم .
    فكانوا رجالا غير ان هيئاتهم لم تكن هيئة انسان فقد كانت وجوههم حسب راى احد المؤرخين مشوهه الى حد انهم يقتربون فى صورة دوده اكثر منه الى صورة انسان فكانوا يعملون نهارا تحت ضرب السياط وينصرفون ليلا الى اكواخهم العفنه منتضرين لالم الغد وهم يشبهون الحيوانات فى اجحارها – ان سود افريقيا الذين نقلواالى ( سان دومنيق) لاقوا من العذاب مالايطاق اذ لم يكن لهم سوى المحق من ان يقولوا للمارين مشيرين على خدودهم التى طبعت عليها الحروف الاولى لاسماء سادتهم مظهرين لهم اظهرهم التى مزقتها السياط – انظروا هل يوجد الم يشبه ألأمنا وتعلم لهم ديانة سادتهم لابقائهم فى حالتهم المتوحشه – ان شعب افريقيا يتسع قلبه للانسانيه جمعاء دون استثناء سواء كان مسلما اومسيحيا اوغيره فله القدره على الاتحاد فى الايمان بالظروف الحتميه للقاره ورغم محاولات الاستعمار للتشتيت لهذه القوة الافريقيه فان شعب القاره دائما يقف مع بعضه البعض كالجسد الواحد لايفرقه شىء – وشواهد ذلك كثيره واشير هناالى هجرات الاسلام صوب افريقيا وان اول هجره كانت بامر الرسول صلى الله عليه وسلم صوب الحبشه – ناهيك ماسبق ذلك من هجرات فان كان العرب هاجروا الى افريقيا بعد انهيار سد مأرب فاننى اقول انهم سيهاجرون الى افريقيا مرات متتاليه فهذا سد اتاتورك وهذه معارك المياه طاحنه ومياه افريقيا تداعب البيداء وتستعد لاستقبال ابنائها وانصارها ماء غير اسين من انهار واودية فافريقيا آن لها ان تسخر لخدمة كل ابناء القاره –
    ان التوجه الى افريقيا توجه صوب الحياة والوحدة الفعليه للاستفاده من خيرات هذه الارض التى انطلقت ونمت فيها جذورنا ومن خيراتها تكونت دمائنا ومااحوجنا اليوم الى تضميد الجراح وانشاء التالف المفقود ودراسة حضارتنا المطموسه وتصحيح ماكتبه المغرضون – ولعل هذا ليس وليد اللحظه بل تم النضال المشترك فى مواقع عديده يعرفها ابناء افريقيا - .
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010

    البربر2

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 31, 2010 11:37 am

    البربـــــــــــر
    ان هذه الدراسه مستقاه من العديد من المراجع وهى ليست الا معلومات قابله للنقاش
    اولا كلمة بربر فى الحقل اللغوى :-
    من الملفت للنظر ونحن نتصفح كتب اللغة من معاجم وغيرها ان هذه الكلمه كانت فى القديم مستعمله استعمالا واسعا ولها دلالات كثيره *
    1- بربر بصفة الفعل يقال :- بربر التيس للهياج .. نبا .. ونب يعنى صاح عن الهياج وفى العاميه نقول لبلب – ويقال بربر فى كلامه اذ اكثر – ويقال بربرالرجل اذا هذى فهو بربار اى تكلم بشكل بدأ معه كما لوكان يهذى ومن هذا القبيل حديث :- فاخذا اللواء غلام اسود فغصبن وبربر – وكذلك قولهم بربر فهو بربار مثل ثرثر فهو ثرثار . وذكر(( حسن الوزان )) أن بعضهم يرى ان الفعل العربى بربر يعنى همس ومنه كلمة البربر لكون اللهجة الافريقيه كانت عند العرب بمثابة اصوات الحيوانات العجموات .
    2- تبربر فعل رباعى فريد ورد بمعانى كثيره وزاد ويستخلص هذا من النص المتعلق بقدوم وفد من بربرة لواته على عمر بن الخطاب جاء فيه ان بربر بن قيس خرج الى البرارى فكثر نسله وولده فكانت العرب تقول تبربروا – اى – كثروا ومن معانيها التوغل فى البراري والتوحش فيقال البربر لحق بقوم فتوحش ونجد هذين المعنيين فى الفعل الثلاثي المزيد ضمن ذلك قولهم (( ابر الرجل )) كثر ولده والقوم كثروا – وجاء فى القاموس المحيط – ابر- ركب البربر وكثرة ولده والقوم كثروا وعليهم غلبهم .. ومن ذلك أيضا قولهم بربر اى توحش فى البراري فسموا بربر –
    3- ذكر(( حسن الوزان )) أن البعض يرى ان البربر مكروا البر الذى هو الصحراء باللغة ألعربيه ويورد قصة ((افر يقش )) التقليدي نذكر منها – ولما وجد نفسه مطاردا عاجزا عن مقاومة العدو استشار قومه فى اى سبيل يسلكونه للنجاة أجابوه صارخين البربر اى الصحراء –
    وسواء كان الفعل هنا ثلاثيا مضعفا مكررا او رباعيا مجردا فهما سيان من حيث المعنى ونلاحظ فى المعانى الواردة ان هناك ترابط بين التوغل فى البراري وتكاثر النسل وهذا شكل من اشكال التوزع البشرى فى المراحل القديمه ماتزال الكلمات المحتفظ بها فى المعاجم تشير اليه ..
    هذا دليل صافى على اصول البربر سواء كانت شعب او مواقع اوكلمه ومن حيث الانساب سنحدد ونستدل على عروبتهم فلقد وجدت علاقه بين هواره وهذه القبيلة حسبما ورد عند ((الادريسى )) ان هواره من القبائل ألعربيه فهم(( اخوة لصنهاج ولمط من ام ابو المسرر بن المثنى بن كلاع بن ايمن بن سعيد بن حمير ))
    اما لواته وهم ينسبون الى لؤى الاصغر بن لؤى الاكبر بن زحيك بن مادغيس الابتر , وهم مثل زناته يعودون الى الفرع المضرى العدنانى وهناك أيضا زناته تعود لنفس المنبع اما لمط فهو اخو لام تدعى(( تزكى )) ويقول اليعقوبى فيهم يعيشون بين زويله ومدينة كواره الى طريق اوجله واجدابيا ويصفهم انهم شبه البربر .
    والسؤال هو من هم البربر ؟ :-
    نسوق دليل للتعريف بالبربروالامازيغ فاصل هؤلاء القوم عرب – زناته وهم من بنو توجين من بن بادين موطنهم وادى شلف فى ارض السرسو وهى مايعرف حاليا نهر واصل وبطون بنى توجين هم :-
    بنو بد لاين – بنو قمر- بنوماون – بنو زنداد – بنو قاضى – بنو ماتت – ويقال لهم جميعا بنو مرت بنو بزناتن وبنو منكوش – وهم جميعا بنو سرغين –
    وكلمة سيرغين فى اللغة المتداوله فى الواحات خاصة سيوه تعنى البدوى – وهو ساكن الباديه ))
    وعندما نعود إلى كلمة امازيغ نقول :- من الاسماء ذا ت الشان فى تاريخ البربر اسم امازيغ مؤنثه تمازيغت وجمعه امازيغن وهو من الاسماء القديمه فقد ذكره هيردوت فى القرن الخامس قبل الميلاد وورد فى المصادر الكلاسيكيه من يونانيه ولاتينيه بصيغ متعدده منها مازيس والتحريف الطارى عليها ناجم من ناحية صعوبة نطق امازيغ فى حد ذاتها وبالنسبة لعلماء المسلمين فاننا نجد هذا الاسم عند نسابة البربر الذين يجمعون على ان امازيغ هو احد اولاد كنعان بن حام بن نوح وان فرع البرانس من نسلهم ويقول (( ابن خلدون)) انهم من نسل كنعان بن حام بن نوح وان اسم ابيهم امازيغ – ويقول ((حسن الوزان)) المعروف بليون الافريقى فى حدود سنة 1550 وفاته – يذكر ان لغة البربر فى عهده كان يطلق عليها اسم اقوال امازيغ اى الكلام النبيل – بينما يسميها العرب البربريه ويوجد حاليا قبيله صغيره بجهة الاطلس تسمى لغتها تمازيغت ولعل ان لغات الاقوام الاخرى مبهمه وغير مفهومه بالنسبة للشعوب الآخرى فاعتبرت عجماء ووصف اصحابها بأنهم أعاجم حتى وان ابانوا وافصحوا بلغتهم تلك بغض النظر عن الناحية العرقيه والجنس ومما يدل على ان العجمى لامدلول جنسى له فى الاصل وهو ان هناك جماعات عربيه وصفت بهذه الصفه ومنهم النبط على سبيل المثال فقد عاب عليهم العرب لهجتهم حتى جعلوا لغتهم فى لغة العجم وقالوا انهم نبط وان فى لسان من استعرب منهم رطانه وكذلك الحال بالنسبة لطوائف عربيه فى جنوب الجزيره - والشعر الشعبى فى نجد وفى اليمن وفى البحرين يسمى حتى اليوم الشعر النبطى لعدم فصاحته وتداخل الفاظه وبعده عن اساليب التراكيب العربى السليم وهكذا فالعجمة التى ذكرها (ابن خلدون) لايمكن ان تجعل من البربر جنسا متميزا عن العرب مطلقا .
    وكذلك جميع المؤرخين والنسابين السابقين وكذلك الكتاب المعاصرين ماعدا افراد يعدون على الاصابع يحصرون العرب فى فرعى عدنان وقحطان وهذا خطاء – فالشعوب العربيه أوسع من ذلك بكثير من فرعى عدنان وقحطان الحديثين نسبيا واننا الان بحكم التطور فىالمعارف التاريخيه واللغويه يطلق عليها بدل التسميه السامية الخاطئه اسم اللغة او الشعوب العربية القديمه او شعوب الجزيرة العربية القديمة والقول بالأصل المحمرى لبعض قبائل البربر بات من الحقائق المعلومه اكدتها جملة الشواهد بالاضافه الى مايقبل التشابه فى بعض المظاهر الاخرى حيث توجد هجرات متدفقه الى شرق افريقيا وان البعض تحدث عن مماليك انتشرت حول بحيرة اتشاد فينتسب رجالها الى(( سيف بن ذى يزن )) وهو من ملوك التبابعه (( اليمن )) والراى الذى يقول ان البربر من نسل كنعان بن حام بن نوح ليس فيه ماينفى انتساب البربر الى العرب اذ الحامية التى يروج لها بعض دعاةالمدرسة الاستعماريه التاريخيه غير الحامية التى ينتمى اليها ابن خلدون ومن معه من القدماء لقبائل الكنعانيه – ثبت ان لاعلاقة لها بمايسمونه حاليا فى علم اللغات المجموعة الحاميه فالكنعانيون على عكس مافى - التورات – صاروا يصنفون ضمن المجموعة الساميه اى العربية القديمه – وبهذا يلتقى العلم الحديث بما يقوله القدماء فى شان البربر وفى اصولهم – اذ البربر عامة هم فرع كبير من تلك الشعوب العربية القديمه انتقل الى المغرب على مراحل وانعزل فيه خلال احقاب طويله مع الاحتفاظ بسمات من الصورة التى كانت لاجدادنا ذات يوم فى العهود القديمه وبهذا تتضح عراقة البربر فى العروبه واصالتهم فيها – على عكس الفرس والاتراك وسكان اسبانيا القدماء اندمجوا مع العرب ونسجوا معهم فى سباق التطور العام التكوين الجديد للامة العربية ونعود إلى اصل كلمة البربر – ولهذه الكلمه انتشار جغرافى احب ان اتطرق اليه :
    1- بربره – بلادبين الحبشه والزنج تقع على ساحل البحر الاحمر المتصل باليمن ذكرهما (المسعودى والهمدانى ) وعنه اخذ ( المحمودى ) وتقول دائرة المعارف الاسلاميه ان اسم هذه البلدان تؤخذ من اسم اهلها الذين يطلق عليهم بربرا وعندما تحدث ( ابن بطوطه ) عن زيارته لمدينة زليع بالسودان ذكر انها مدن البرابره وهم طائفة من السودان شافعية المذهب وبلادهم صحراء مساحتها مسيرة شهرين اولها زليع واخرها مقديشو – ويضيف .. سلطان مقديشو يقولون له الشيخ واسمه ابوبكر وهو فى الاصل من البرابره يتحدث بالمقديشو ويعرف باللسان العربى .
    2- بحيرة بربرة – تذكرها دائرة المعارف الاسلاميه بهذا الاسم ويسميه المسعودى الخليج البربرى وهو خليج عدن وسمى بذلك لاتصاله ببلاد البربر والعمانيون اذا توسطوا هذا البحر ودخلوا بين الامواج ترفعهم وتخفضهم يترزجون ويقولون:-
    بربري وجنوني وجرحك المجنون
    جنونى وبربرى وموجها كما ترى
    3- بربر – مدينه فى الصومال كانت بمثابة العاصمه فى عهد الانجليز تقع على الخليج البربرى او خليج عدن .
    4- جزيرة بربرى – ضبط نطقها وكتابتها( ابوعبدالله البكرى ) وهو يعتبرها جزيرة فى بلاد الحبشه ذكرها الهمدانى وعنه اخذ الحمرى ومن حيث الموقع الجغرافى قطعة من اليمن ملتحقه فى بحر ليمون – وهذه الجزيره عرفت أيضا فى القديم ((بسقرطى )) وماتزال تعرف بهذا الاسم الى يومنا هذا وبها بقايا لبعض اللهجات من عربية الجنوب القديمه كالاجهريه المعروفه حاليا فى الحبشه .
    5- بربر – اقليم قبلى باحد مدريات السودان مشهورة بكثرة شجر الدوم وهو شجر قاعدته تسمى أيضا بربر وهذا الاقليم كان يطلق على الناحية التى كانت تقطنها قبيلة (( ميرتاب )) وهى قبيلة عربية اللهجة على ضفتى النيل من الشلال الخامس الى بلاد عطبره ومعظمها فى بلاد النوبه والصومال .
    6- وادى البربر – يوجد باحدى نواحى النيل ذكره (هلال القاسى) حيث قال ومن المعروف انه يوجد فى شعب النيل وادى يسمى بوادى البربر .
    7- سوق بربر – وهى سوق كانت توجد بالفسفاط فى مصر .
    ومن الملاحظ ان ورود هذه المجموعة من الاسماء فى جنوب الجزيرة العربيه وفى المناطق الافريقيه الواقعه غربها دليل على ان واقعا بشريا كان منتشرا فى هذه المناطق والاماكن باسمهم وهذا الواقع البشرى هو الذى جعل (( رينان الفرنسى )) يقول في كتابه ( ان عائلة من الشعوب الناطقه بالبربريه كانت تمتد من مصر وحتى البحر الاحمر الى السنغال ومن المتوسط الى النيجر ونيجيريا )
    والعلاقة بين المكان ومن يوجد به من الجماعات البشريه مكيفه كما هو معروف – لذا سميت عشائر وقبائل كثيره باسماء الاماكن التىتحل بها وكذلك العكس فهناك على سبيل المثال:-
    بهراء – وهى اسم لقبيله وموضع
    قباله – وهى اسم لقبيله وموضع
    وهذا الارتباط بين الواقع الجغرافى ومن يعيشون عليه دليل قاطع على عراقة كلمة بربر وعلى انهم نبتة شرقيه صميمه .
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010

    البربر في الجزائر

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 31, 2010 11:42 am

    البربر في الجزائر
    بعد اخذالامير عبد القادرالجزائرى أسيرا وانعقاد معاهدة الصلح بين فرنسا والمغرب 1845ف تحددت الحدود بين الجزائر ومراكش وعلت كلمة فرنسا فى القطر الجزائرى فاخذت العساكر الفرنساويه تتقدم إلى جهات الصحراء وتبنى فيها المخافر وتؤسس المصالح وتوطن لقدمها فى البلاد فثار ثائر يقال له – ابوزيان- من واحات زيبان من الصحراء فكان نصيب ثورته الفشل فثار زعيم اخر اسمه الشريف محمد بن عبدا لله فسيقت عليه العساكر الفرنساويه فافتتحت مدينة لغوت وزحفت إلى ورقله 1845ف وفر الشريف شريدا – وكانت البلاد المسماه – كابيلى- اى القبائل اشاره إلى قبائل البربر التى تسكنها ظلت مستعصيه على الفرنسيس شامخه بانفها فولى هؤلاء عليها الزحوف بقيادة الجنرال – بوجو- والجنرال – سانت آرنو- والجنرال – راندون- فمازالوا يغارونها القتال ويراوحونها من سنة 1844- إلى- 1857 والدماء جاريه بين الفريقين حتى خضعت تلك القبائل في و ادى الساحل ووادي سباو – وانهزم ابوبغله الذي اشتهر فى تلك الحرب وبقيت القبائل الجرارة مدة حافظة استقلالها إلى ان اذعنت هى أيضا ولكن على شرط حفظ تشكيلاتها الاداريه وعاداتها وعرفها فولت فرنسا على بلاد القبائل رؤساء مسلمين يراقب عليهم ضابط فرنسى بجانهبم وجعلت اقلاما عربيه فى تلك الإدارات وسمحت للقبائل بالمحافظة على عاداتهم وأوضاعهم مما هو سنة الدول ألاستعماريه فى الاقوام التى تتلو منها شدة اليأس وصعوبة المراس إلى ان تكون تمكنت منها بطول عهد الحكم وإزالة مابقى من أسباب ألمقاومه فتعدل حينئذ إلى أجراء الأحكام ألاستعماريه على وجهها الأكمل ولكن الثورات فى الجزائر لم تكن انتهت إلى ذلك العهد بل كان على فرنسا ان تخمد ثورات أخرى كلما انطفأت نار لحاها أشعلت أخرى ففى عام 1859ف كانت ثورة بنى سفا سن على حدود المغرب الأقصى فكلفت فرنسا حمله عسكريه فى جنوبي وهران كانت ثورة اولاد سيدي الشيخ التى استمرت ثلاث سنوات متتابعة واضطر -الجنرال فيمعن – إلى تعقب الثوار إلى وادى الجير من عمل المغرب ولم تسكن هذه الثوره إلا فى سنة 1867ف ولكن عندما انكسرت فرنسا فى الحرب مع ألمانيا سنة 1871ف كانت الثورة الكبرى اذلاحت ألفرصه للجزائريين زرا والصيد سانح فثار المقران قائد ميدانه وضاف على الحركة مرابط يقال له (الشيخ الحداد) من ولد( سيدي عزيز) ومعهم إتباع الطريقه الرحمانيه فاشتعلت الحرب فى جميع القبائل وامتدت إلى بعض أعمال قسطنطينه واتصلت ببعض عمل الجزائر ولكن ألعماله الوهرانيه فى تلك الاونه بقيت ساكنه لم تشارك سائر اخوانها إما الثائرون فاحاطوا بجميع الحصون الفرنساويه التى فى بلاد القبائل وخربوا قرية ( بالسترو) وكادوا يستولون على ( تيجه ) فجددت فرنسا جيوشا جراره عقدت عليها للاميرال ( غويدون ) لشهرته بالصرامه والمضاء فدارت رحى القتال ونشبت هناك 340 واقعه انتهت اخيرا بسبب التفوق الفرنساوى فى فن الحرب ووفرت عتادها بخمود نار الثوره وسقط المقران قتيلا فى وادى سغلات فخلفه فى الزعامه اخوه ابومزراق فظل يكافح حتى وقع اسيرا بمحل يقال له الرويسات فى 20-12-1872ف لقدكانت فرنسا خلال وجودها فى الجزائر تبع سياسة تساهل ديني فى الظاهر مع التحامل فى الباطن
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010

    الطوارق 1

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 31, 2010 11:48 am

    الطوارق


    الطوارق :-

    الطوارق هم سكان الصحراء وكلمة الطوارق مفردها طارقي فى اللغة العربية – آما الطوارق فيقسمون أنفسهم – ايموهاغ (Imohag) ولغتهم تيماهاغ( Temahag)) ويقسمهم الجغرافيون الى قسمين :- الطوارق الشماليين والطوارق الجنوبيين – اما الطوارق الشماليون وهم ازقر (Azger )وهو غار ( Hoggar ) فيتمسكون بالاصاله لضعف امتزاجهم بالزنوج – ويسكن الازكريون جنوب غدامس فى منطقة تاسيلى مابين غات ومرزق ومركزهم غات ويسييطرون على طريق غدامس غات – اما طوارق الهوغار فيسكنون قرب تديكلت ويسيطرون على طريق غات عين صالح كما يسيطرون على طريق الصحراء الغربيه والمغرب – اما الطوارق الجنوبيون فهم الكلوييون فى منطقة اير وطوارق اوليمينون فى شرق تنبكتو والطوارق الذين سلف ذكرهم لهم اتحادات فدراليه تجمعهم – اما رئيسهم فيسمى امونوكال ( Amonokal ) وهو نظريا رئيسا الاتحاد لكنه لايحكم الاقبيلته حيث ان الاتحاد يضم قبائل متعدده والقبيله تتشكل من اهاغار ( النبلاء ) وامغات ( العبيد) ورئيسها يسمى امغار Amgar ويعود النسب عند الطوارق الى الام ولذلك يخلف الرئيس ابن اخته وليس ولده – وللمرآة مقام عال فى مجتمع الطوارق – ويخفى الرجال وجوههم – وملابسهم بسيطه – وتعدد الزوجات ممنوع عندهم وهم يصنعون اسلحتهم بانفسهم وتتالف من الحراب الطويله والسيوف ذات الحدين والخناجر والتروس المصنوعه من الجلد السودانى الابيض – اما الاسلحة الناريه فمحدودة لصعوبة الحصول عليها وعلى الذخيره بسبب فقرهم اضافة الى عدم اتقانهم استعمالها ايضا – اما مساكنهم فهى اماكن محاطه بالحصر الى ارتفاع متر واحيانا تكون مغطاه من الاعلى والفقراء منهم يسكنون المغارات – ويتالف غذاؤهم من لبن الجمال والجبن المصنوع من لبن الماعز - وياكلون لحوم الجمال فى مناسبات الفرح او العيد ويقال انهم كانوا ياكلون احيانا جذور الشجر وبقايا اكوار النمل – وهم على الرغم من فقرهم يعتقدون ان العمل فى الزراعه وتناول الطعام تحت سقف هو الذل – ومن العار ان يدخل الانسان مسكنه برفقة المحراث .
    وكان الطوارق يحصلون على معيشتهم من الاتاوات التى يحصلون عليها من القوافل حسب القواعد المفروضه للحراسه وكراء الجمال للتجار - ومن الغارات على القبائل المجاوره او القوافل التى لاتستجيب لطلبهم – فالغزو جزء من حياتهم الاجتماعيه - والطوارق على الرغم من فقرهم متمسكون بالحرية ويسيطر عليهم الغرور لانهم يستمتعون بالصحراء .
    والطوارق مسلمون الاانهم غير متدينين . هذا ماكتبه العديد من الكتاب على قبائل الطوارق – ونحن بصدد زيارتهم فى اماكنهم واستكمال البحث للتعريف بهم وبقبائل التبو المحاذين لهم .
    وينتمي الطوارق في أنسابهم إلى :-
    1- قبيلة المتونه - وربما هم لواته فى الأصل ومنهم يوسف بن تاشفين الذى أكد عروبته فى قصة مشهورة عندما تولى السلطة حيث قال :- لقد ورثنا هذه البلاد من أجدادنا ملوك حمير ()
    2- قبيلة مسومه :- وهم ايضا عرب يملكون شجرة انسابهم وتوجد قبائل الليمون وزناقه واعتقد ان اصلها زناته ()
    3- قبائل شام ايناس :– وهم قادمون من الشام واسم القبيله يعنى ناس الشام ويقال لهم قوم جالوت .
    ويوجد القسم الثانى من الطوارق وهم :-
    1--قبيلة افوناس: – اصلهم قبيلة سيدى المختار وهو شريف حسنى يعود للادارسه الذين أسسوا دولة ألا دارسه فى المغرب سنة 172 هجري على يد مؤسسها إدريس بن إدريس بن عبدالله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن على بن آبى طالب وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم . وهم مؤسسوا مدينة فاس فىالمغرب .
    2- قبيلة كل انتصر – وهذا فرع من قبيلة الأنصار فى المدينة المنوره هاجروا عند بداية الخلاف بين (( على ومعاويه )) أبان الفتنة الكبرى , وسكنوا الصحراء ويقيمون حاليا فى ازواره وغدامس وغات .
    3- قبيلة كل اغلال :– وهى فرع من قبيلة غلال فى بلاد شنقيط وهى ترجع باصولها الى ابى بكر الصديق وهم من صميم العرب .
    4- قبيلة متغاسنت :– وهى فرع من قبيلة المقارحه العربيه التى تعود باصولها الى بنى سليم وهؤلاء هجرتهم معروفه - .
    هذا مثال حى وكل هؤلاء يقال لهم الطوارق وربما ينعتهم الغرب بانهم بربر اوربيون وهذا غير صحيح .
    ولقد ذكر شيخ احد هذه القبائل عباره هامه عندما التقاه الباحث الدكتور( محمد سعيد القشاط ) عندما تحدث في كتابه حول الطوارق حيث قال له :- نحن نعرف اصولنا العربيه وتحمل صناديقنا شجرات انسابنا ولكن اولادنايتعلمون فى المدارس ويقرأون مئات الكتب بالفرنسيه تقول لهم ان اصولهم اوربيه ولايجدون كتاب واحد بالعربيه يخبرهم باصولهم العربيه .
    ***((وكان من سكان غات التوارق وأميرهم واعيانهم يسكنون هذا البلد الذى هو من أعمال طرابلس في الوقت الحالي ناسب ان نتعرض لبعض اخبارهم باختصار مفيد لمن لايعرف احوالهم , فنقول قال العلامة ولي الدين عبدالرحمن ابن خلدون ما نصه :- الطبقة الانيه من العرب صنهاجه وهم لملثمون المواطنون بالقفار والرمال الصحرايوه في المجالات هناك والتنايف والمجاهل منذ دهور قبل الاسلام لايعرف اولها , فأسحروا على الارياف ووجدوا بها المراد وهجروا التلول وجفوها واعتاضوا عنها بلبا الانعام ولحومها , انتباذا عن العمران واستئناسا بالانفراد وتوحشا بالعز عن الغلبة والقهر , فنزلوا من ريف الحبشه جوارا وسكنوا مابين بلاد البربر وبلاد السودان حجزا واتخذوا اللثام خطاما تميزا بشعاره بين الامم – وكثروا وتعددت قبائلهم – من كذالة – فلمتونه – فوتريكة – فناواكة – فزغاوة ثم لمطة اخوة صنهاجه ومحلهم مابين البحر المحيط الغربي الى بلد غدامس قبلة طرابلس وبرقه ولمتونه فيهم بطون كثيرة منهم بنو ورتنطق – وبنو زمال- وبنوسولان – وبنوأناسحة – وكان موطنهم من بلاد الصحراء يعرف كاكرم وكان دينهم جميعا المجوسيه .شأن برابرة المغرب ولم يزالوا مستقرين بتلك المجالات الشاسعه حتى كان اسلامهم بعد فتح الاندلس .
    وكانت الرياسه فيهم للمتونه واسوسق لهم ملك ضخم منذ دولة عبدالرحمن ابن معاويه الداخل توارثه ملوك منهم – تلاككين – وورتكا ابن ورتنق جد أبي بكر بن عمر امين لمتونه في بداية دولتهم . وطالت اعمالهم ودخلوا البلاد الصحراويه وجاهدوا من بها من أمم السودان وحملوهم على الاسلام فدان لهم كثيرهم . وقال ابن خلدون نقلا عن ابن ابي زرع [1] اول من ملك الصحراء لمتونة بنو لوثان , فدوخ بلاد الصحراء واقتني مغارم السودان وكان يركب في مائة الف نجيب توفي سنة 222 هـ ( الموافق836 م ) وملك بعده بلثان وقام بأمرهم ومات سنة 287هـ الموافق 900 م وقام بالامر بعده ابنه تميم الي سنة 306هـ الموافق 918م وقتله صنهاجه وافترق امرهم . انتي كلام ابن زرع – وقال ابن خلدون كان من أشرهم تيزاو أبن انشق ابن بيزاو أستولي ملك الصحراء باسرها على عهد عبدالرحمن الناصر وابنه المنتصر في المائة الرابعه في عهد عبدالله وابنه ابي القاسم من خلفاء الشيعه كان يركب في مائة الف نجيب وعمله مسيرة شهرين في مثلها , ودان له عشرون ملك من ملوك السودان يعطونه الجزيه وملك من بعده بنوه ثم تفرق أمرهم بعد تميم ابن بلتان مائة وعشرين سنه الى أن قام فيهم ابو عبيد الله ابن بتفاوت المعروف بناثرت اللمتوني فأجتمعوا عليه واحبوه وكان من اهل الدين والصلاح وحج وهلك من ثلاثة اعوام من رئاسته في بعض غزواته وقام بالامر بعده صهره يحي بن ابراهيم الكندالي وبعده يحي بن عمر ابن تلاكاكين – انتهي- ثم نخص بالذكر من هؤلاء التوارق الضاربين بالاعمال الطرابلسيه حول غات وغدامس وفزان .
    قبائل التوارق الثلاثه (– ازقر – وهقار- وفوغاس )
    هؤلاء ضاربون الاف حول غات وجباله الي بلدهم الاصليه وهم من الملثمين المار ذكرهم ولذلك ترى اللثام دائما لايزال عن اوجههم ولو عند الأكل والشرب ولنبدأ بذكر رجالهم المشاهير الموجودين بغات ولهم التصرف في جميعهم .
    أولهم الرجل أنقدازن – وهو الحاكم على التوارق وولد أخت نخنوخ حاكم التوارق ايضا قبله - . تاكروب وهو رجل مسموع الكلمة في القبائل بمثابة وزير - . مولاى – وهو رجل ذو شهرة وأعتبار - . سيدى محمد بن نخنوخ من الوجهاء . بنايت ابن موسي رجل من العالمين بأحوال التوارق - . حميدو أبن بو وافزن - مثله – الشيخ محمد بن ابراهيم – مثله- وهؤلاء اعيان التوارق اصحاب الشورى الذين عليهم الحل والعقد واذا صار أمر عظيم في قبيلتي ازقر وهقار فاليهم يرجع الامر
    طباعهم :- من طبائعهم عدم الحمق والتأني في الكلام فلا ترى من يتكلم منهم صارخا او رافعا صوته بتقطيب وقل من يحسن الكتابة والقراءة منهم ولهم تعظيم لارباب العلم والشرف خصوصا من تملسك بالطريقة السنوسيه وهؤلاء القسم من التوارق يسمون انفسهم المشاك بمعني مستقلين وأشراف . قال ابن خلدون واسم التوارك اطلقته عنهم العرب لتركم الحق في الصدر الاول وعلي هذا يكتب لفظ التوارك بالكاف لا بالقاف .
    ضبط لفظ التوارق :- وهم ينطقونه بالقاف المصريه وكذا اهل طرابلس اما الان فيهم مسلمون ولغتهم تسمي تماشك وهم بيض الوجوه حسان الخلقه .
    زيهم في حمل السلاح :- وليس لهم شيء من السلاح الجديد يحملونه . ولاندرى الان هل وجد ذلك عندهم ام لا ؟ فغاية مايحملونه من السلاح حربه طويله وسيفا ماضيا من الجانبين وخنجرا ظريفا على شكل الصليب مربوطا مع ذراعه الايمن وبعضهم يرفع بندقية وذلك قليل يأخذها في الغالب من بلد مرزق ذات جعبة واحده من الطراز القديم ولم يحملها ربها الا لما عسي ان يصادفه في الطريق من بقر الوحش او الغزال .
    ركوبهم على الجمال :- ولهم كيفية خاصه لايستطيعها الرجل الجسيم وهي جعلهم خرجا من اللوح يربطونه فوق اكتاف الجمل ربطا محكما ويجعل زاده وسلاحه فوق ظهر الجل بمزود من جلد الماعز مدبوغا ويعلق سيفه امامه بقربوس سرجه ويجعل رجليه مختلفتين فوق عنق الجمل ويمسك الشكيمه بيده اليمني .
    عدد ازقر وهقار :- اعلمني السيد ايوب الانصارى ان عددهم لايتجاوز الثلاثة عشر الف وقيل تسعة الاف فالامر داير بين ذلك وكانوا يتجاوزون هذا العدد في سنة 1300 هـ 1882 م وسبب النقصان هو الشيء الذى وقع في بلادهم والجوع ووقع غزوهم لبعض القبائل المجاورين لهم فكثر فيهم الموت

    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010

    قبائل التبو

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 31, 2010 11:57 am

    قبائل التبو



    سنحت لنا فرصة اللقاء باحد افراد هذه القبيله ذات الاهمية التاريخيه فى افريقيا شمالا وجنوبا شرقا وغربا – وان كنا لم نجد من كتب عنهم و زار مضاربهم – فهم مثلما يعيش الطوارق يعيشون وان كانت هناك اختلافات فى اسلوب حيا ة كل منهم –

    فالتبو ينتمون الى العديد من التسميات القبليه ولهم نظام حياه محدد ومتعارف عليه ولازال يوجد فى قوانين حياتهم العديد من الموروثات البعيده فى التاريخ ويدعون رئيسهم بالسلطان ويتكلمون لغة تختلف عن غيرها من اللغات ولعلنا فى هذه العجاله نقدم بعض النماذج التى اردنا ان نقدمها فى هذه الدراسه :-

    سنقدم التقسيمات العرقيه لهم بمسمياتها المتعارف عليها – الاان مانود الاشارة اليه هو الاتى :-

    ()مجتمع التبو مجتمع لم تصله الايدى الصادقه لتكتب عليه بكل الوقائع الهامه التى يحتاجها هذا المجتمع .

    فالتبو فى البدايه هى مصطلح اتفق عليه التبو رغم اختلاف انسابهم الفعليه فهم يرون انفسهم عصبة واحده وهذا لاضير فيه ولاغبار عليه – وقبل البداية فى التعريف بهذا المجتمع الريفى الذى لازال يعيش متمسكا بعاداته وتقاليده ونظام حياته الخاصه – ومن خلال دراستىلهذا المجتمع وصلت الى قناعه واحده هى ان التبو كغيرهم ممن يقال لهم الطوارق او الامازيغ او البربر فهم جميعا اعتبروا انفسهم تحت هذا الاسم تماما مثلما نقول نحن البوادىاوالحضوروكغيرهم ممن نسبوا لاسماء احياء او مدن يسكنون فيها كالاسكندرانى والدرناوى والوهرانى والصفاقسى الى اخر المسميات هذه هىالحقيقه ولودخلنا فى كل عصبة من هذه الاسماء لوجدنا اصحابها مزيج من القبائل جمعتها ظروف فى مكان معين او لسبب معين اتخذوا هذا الاسم ويكون اسما يطلق عليهم .

    قد يخالفنى احد هذا الراى ولكننى اقول ان التبو هم قبائل اجتمعت فى مكان محدد وهو جبال تيبستى ولغتهم واحده ودينهم واحد وعاداتهم وتقاليدهم واحده توارثوها منذ القدم – ولكنهم من قبائل مختلفه عن بعضها – ولنبداء بطرح السؤال ()

    من هم التبو ؟ الجواب – انهم سكان جبال تيبستى حاليا وهم قبائل :-

    1- تماقره – اى تمنخره - وهى تعود لقبائل طى ومنها دائما سلطان التبو يتوارث افرادها السلطنه فى جبال تيبستى ولازالوا ينصبون السلطان تلو السلطان منهم ومنهم قسم يقال له (( قنه )) وربما هم القادمون من قنا فى مصر

    2- وهم من قبائل شمر – ويمتد فرع هذه القبيله الى النيجر حيث يوجد منهم هناك كثيرون .

    3- فوكتيه – وهى اكبر قبيله فى التبو وتواجدها فى النيجر .

    4- توجيه – وهى قبيله مهامها تنصيب السلطان (( اورده))تعنى السلطان .

    5- ترنتره

    6- اخريصات – ويقيم منهم عدد فى وادى داره والقطرون وربما يعود اصلهم الى الخريصات فى المنطقة الوسطى .

    7- طاويه – وهم رحل وينسبون لوادى طاو فى تيبستى

    8- مدقره – ويقيمون فى وادى در وماحولها .

    9- اوزيه – وينسبون الى مدينة اوزو وهى قسمان (ا) اوزيه دوردهكشيا – وتعنى باطنة السلطان (ب) اوزيه امى اى ادياه – وتعنى الرقيقه .

    10- فورتناه – وفور تعنى البقره وتناه تعنى الرقيقة .

    11- مداه - - ماه تعنى الشمال اى القادمون من الشمال .

    12- مادنه- اصلها معدان فى المنطقة الوسطى .

    13- دراسناه – وتقيم فى جبال تيبستى ومنطقة فزان .

    14- فيضاء- 14-اضيا, -15ارنا. 16- كوداه
    17-تازادياه – نسبة الى تازربو- منطقة الكفرة -18تمرتياه
    19- تى قاه 20-راماه 21- سر دقاه
    22-أورقي 23-كيسه


    هذه هي قبائل التبو التى تعرفت عليها ومن اهم مايجب معرفته ان فى نظام حياة التبو أشياء قديمه جدا منها ما يعود لقانون (حامو رابى ) مثلما يعرف فى حق المراءه ومؤخر صداقها – وعندما نعود لبداية الحديث عنهم فان اول كلمه يقولها التباوى عند اللقاء به هى (( كهلانى )) اى كهلان وكهلان قبيله عربيه مشهوره فى التاريخ وبهذا يخبرك التباوى انه من كهلان – ايضا يطلق التبو على القاتل اسمان هما – (( واهليه –او- الرميه )) وكان الثانيه تعنى الرميه .

    أيضا توجد منطقه اطلق عليها التبو اسم جبلى ( سلمى واجا ) وجبال (اجا )تبدأ من اوبارى وتستمر حتى النيجر – وتوجد موازية لها جبال اطلق عليهااسم جبال سلما – ويقطنها التبو وجبال اجا يقطنها الطوارق – وعند مراجعة التسميه اتضح ان الوصف والاسم مطابقان تماما لجبال اجا وسلمه فى الجزيرة العربيه وتعرف ايضا بجبال طى -

    أماكلمة تبو يعنى الغازى العائد بالغنائم ويقولون لهم(( تضاه )) اما نهاية الكلمه (بده) فان ( ده ) للانتساب(( ماده ماع )) ويعنى الشمال وواه – للانتساب للشمال – والغازى الذى يغزو يقال له (( يبر )) والاساس هى(( جبر ))

    والتبو مجتمع يحتاج الى اقامه بينهم لمعرفة تفاصيل حياتهم ولقد علمت ان تعاليمهم تفرض عليهم احترام السلطان المنصب عليهم ومن هذا الاحترام انهم يقدمون قلب كل ذبيحه يذبحونها للسلطان – وايضا فى الاجتماع بالسلطان لاتكون كل العمامه على الراس الاعند السلطان بمعنى انك تعرف السلطان فى قومه – اذ هو الوحيد الذى تكون عمته فوق راسه كلها وهنا نسوق شيئا من امثالهم الشعبيه :-

    1- تريه اومتى مدى ظاكيه – وتعنى الطريق علامه والحكم سوابق

    2- كورينمى فتاكنتو قواتيه قنتفوا – وتعنى لاتخفى الأثر فى الرمال وانت على الجمل .

    وكلمة (( دوته )) الموجوده فى قانون (حامورابى) تخص دين المرأه بنفس اللفظ والمعنى وهى عند التبو تعنى كذلك , أما قانون الديه عندهم فى القتل فهى كالتالى :-

    الديه فى القتل 100 جمل تدفع قيمة النصف نقدا اما النصف الاخر فيكون من الابل باعمار مختلفه 10 اقل من سنه و 10 سنه و10 سنتين و10 ثلاث سنوات و10 اربع سنوات .

    ايضا توجد منطقه شمال تيبستى فى اتجاه الكفره توجد بها احجار يدعون انها كريمه ويعتقدون انها الزمرد واسمها بالتباوى ( زمه ) والخرز بصفه عامه اسمه ( ايريه ) ولعل كلمة ايريتريا تعنى مكان الاحجار الكريمه ايرى يعنى الخرز وترى يعنى الجميل .

    ان هذه عينات من الدراسه التى أرجوا استكمالها اذا توفرت الامكانيات –وان الغاية هي التوغل في العديد من القبائل ومعرفة انسابها وعاداتها وتقاليدها ولغتها حتى نكون حصيله مفيده ونحيى ماجعله الغرب عدم – اذ انه لايوافق غايتهم .- وان الخوض فى العلاقات العربيه الافريقيه شىء يجعل الباحث لايتردد فى انجازه خاصة اذا ما اقترن العمل بتجسيد الوقائع فى شكل متحف يعرف بكيفية حياة السلف ومايجب ان يكون عليه الخلف – ويوطد العلاقات ويصلها بصورة مستمره للتعريف بالاصاله والعلاقات الازليه التى لازالت محفوظه فى تاريخ قديم وهو ينبوع نستقى منه ثقافة اصيله لاثقافة التقليد الزائفه التى جعلها المستعمر لغاية فى نفسه .

    هذا ونسعى لتقديم الحقائق عن الامكانيات الهائله المائيه والمعدنيه والزراعيه سأحاول وضع دراسه للاستفاده من هذه الامكانيات حتى تكون عونا لابناء القاره – واننى واثق من ان افريقيا ستكون يوما هي الوحيدة المتماسكه بالقوة الرادع لكل جبروت المستبدين الذين يعتقدون انهم سادة العالم والشرطى الوحيد فيه .

    وقوة هذه القارة في وحدتها وبداية الآلف ميل خطوه – وبهذه الدعوة الجادة سنكون قد بدأنا الخطوة الأولى على المسار الصحيح لبناء التواصل واحياء الالفه القديمة – .
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010

    التبو 2

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 31, 2010 12:01 pm

    التبو ALTB


    يقول الرحاله (هورنمان ) 1797 ف يسكن التبو غرب وجنوب فزان ويحكمون أيضا الاقليم الذي يقع فى المنطقة ألصحراويه مابين فزان ومصر وان اقرب بقعة مسكونة شمال التيبو هى اوجله وسيوه ويجاورهم من ناحية الجنوب العرب الرحل ومن ناحية الغرب فيما بعد فزان اراضى الطوارق – وبشرة التبو ليست سوداء تماما وقوامهم نحيل وسواعدهم مفتوله ومشتيهم رشيقه وعيونهم ذكيه وشفاههم غليظه وانوفهم فطساء وليست كبيره وشعرهم طويل جدا ولكنه اقل تجعدا من شعر الزنوج يبدوا كما لوكانت لديهم طاقات طبيعيه هائله ولايملكون الفرصه لاستخدامها فهم محاطون بالشعوب البربريه والمسلمين ويتهمهم العرب بانهم سيئوالظن وغادرون و مخادعون ولهذا فان اهل فزان لايسافرون فرادى خوفا من بطشهم ولغة التبو سريعه بصوره غير عاديه وبها حروف ساكنه كثيرة وبخاصة اللام والسين واعدادهم كالتالى :-

    فالعدد واحد ترنو trono

    والعدد ثلاثه اجسو Agesso

    والعدد اربعه فوسو fusso

    والعدد خمسه فو fo

    والعدد عشره ماركم markum

    ويتكون لباس اهل التبو من جلد الخراف شتاء ويلبسونه دون صوفه صيفا وهم حين يذهبون الى فزان يلبسون كما يلبس اهل (( بورما)) قميصا كبيرا ازرق ويلفون رؤوسهم حتى لايبدوا منها سوي العينين وسلاحهم رمح طويل يبلغ طوله ستة اقدام وسكين طوله مابين عشرة وعشرين بوصه يعلقونها على الكتف الايسر ويلبسون حول وسطهم حزاما من الجلد يتدلى منه جراب عرضه ثلاثه بوصات – ويتكون التبو من قبائل عديده ياتى على راسها قبيلة بيلما ويسكن زعيمهم (( دريك)) على مسافة رحلة يوم واحد من بيلما وقبيلة بيلما خليط من اجناس عديده وقد استطاعت ان توطن نفسها بالقوة بين قبائل الزنوج الذين مازالوا يعيشون فى هذه المنطقه ومعظم سكان بيلما من الزنوج بينما نجد سكان ( ديرك) جميعهم من التبو – وتعمل قبيلة بيلما بالتجاره مابين فزان وبورنو ويسافرون فى جماعات صغيرة العدد مابين سته وثمانية رجال وهم مشهورون بسؤ طباعهم لدرجة ان عبيد برنو الذين عتقوا يرفضون السفر معهم خوفا من القتل والسرقه –

    ويدين التبو بالاسلام ويقال انهم غير متدينون اما قبيلة ( تيبورشاد) وهى تبنى فى الصخور اويسكنون فى الغالب الكهوف اوالاكواخ فى الصيف ويسكن زعيم قبيلة تيبو رشاد مدينة (آبو Abo) ( ) وهى تقع بالقرب من تيبستى اكبر مدن هذه المنطقه ويذهب رجال هذه القبيله الى فزان فى جماعات كبيره يرتدون زى الطوارق ولقدرايت عديدا منهم يرتدون جلد الخراف وهم كما قيل مسلمون متدينون – اماقبيلة ( بورجو) فهم لايزالون وثنيين وهم يسكنون منطقة خصبه تزخر بالنخيل والبلح والكلاء .

    وحدث ان قام بعض من اهل برنو بالسطو على جماعة من فزان بينما كانوا يسافرون فيمابين برجامى ومرزق وارسل اليهم سلطان فزان جيشا صغيرا قوامه اثنان وثلاثون رجلا فارسا وسبعون من المشاه ومأتين اخرين من قبيلة رشاد وسافر الجيش الى( جترون ) قطرون – وهى تقع جنوب مرزق على بعد اربعة وخمسون ميلا ثم الى ( فقيرى) وتقع جنوب غرب جترون على بعد ثلاثين ميلا ثم الى ( آبو) بعد سفر سبعة ايام رحلة اليوم الواحد 18 ميلا وسرقوا ماتين من اهلها وبيع العدد الاكبر منهم كعبيد –

    وتمشط نساء قبيلة برجو شعورهن على هيئة جدايل طويله تتدلى خلف رؤوسهن ويقصصن شعرهن عند مقدمة الراس ويعاشر اهل برنو اخواتهم البنات وقد اكد لى احد الاصدقاء ممن يتكلمون لغة التبو انه سال فتاه عما اذا كان اخوها هو والدالطفل الذي تحمله فلم تنكر ذلك (( وهذا اكيد عند غير المسلمين ))

    وتقع بعيدا ناحية الشرق على مسافة خمسه اوستة ايام بلده تدعى ( ارنا ) ويسكنها قبائل التبو ويسكن ( الفيبابو ) (Febabo) جنوبى جنوب الغرب من اوجله وهم معرضون لهجمات سكان بنغازى واوجله اذ يسطون عليهم ويسرقون البلح والرجال- ولقد اوضح لى اهالى اوجله ان _( نيبابو) تبعد حوالى عشرة ايام

    باعتبار ان رحلة اليوم الواحد ‌21 ميلا وخلال الستة ايام الاولىلايوجد ماء على الاطلاق – ويسكن التبو الرحل اقصى الجنوب وهم يقطنون فى وادى خصب يسمى بحر الغزال وهو يبعد مسيرة سبعة ايام شمال برجامى )) انتهى كلام هورنمان .

    ولفت انتباهى خلال دراستى لكتب سيرة التبو واهل برنو وتنبكتو وهوسا وفزان انه توجد قبائل تعود فى سلالتها الىالاشراف يعود نسبهم الى يحيى بن عبدالله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن على بن ابى طالب وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم )) وهى كالتالى :-

    السيد يحى أنجب ولدان هما عيسى ومحمد- وقد أنجب عيسى ابنه موسى الذي أنجب ولدين الاول ابراهيم والثانى محمد- فالاول أنجب سلاله منهم محمد جد أشراف برنو وهو محمد بن احمد بن عبدالله بن عثمان بن ابى محمد بن عبدالله بن عبدالملك بن عامراحمد بن محمد بن ابراهيم بن موسى بن عيسى بن يحيى بن عبدالله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن على بن ابى طالب وفاطمه بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم .اما جد اهل تنبكتو فهو عبدالكريم بن عبدالله بن عبدالخالق بن احمد بن ابى القاسم بن محمد بن على بن عبدالجبار بن ابراهيم بن احمد بن محمد بن موسى بن عيسى بن يحيى بن عبدالله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن السبط بن على وفاطمه بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    أما جد أشراف هوسا فهو ((غانم بن ابراهيم بن احمد بن عبدالله بنابى القاسم بن منصور بن احمد بن عبدالله بن عيسى بن محمد بن سعيد بن محمد بن احمد بن محمد بن عبدالله الكامل )) الى اخر النسب -.

    أما جد أشراف فزان فهو ((عبدالله بن ابراهيم بن احمد بن محمد بن على بن احمد بن محمد بن يحيى بن عبدالله الكامل)) إلى أخر النسب
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 49
    تاريخ التسجيل : 01/03/2010

    لمحات من تاريخ الصحراء

    مُساهمة  Admin في الأربعاء مارس 31, 2010 12:06 pm

    لمحات من تاريخ الصحراء


    بعد سقوط قرطاجنه اخذت افواج المعمرين الرومان تتقاطر زرافات وافراد على افريقيه تغرى جشعهم ثروات هذه البلاد وخصب ارضها وبذلك عززت روما قوتها العسكريه بسلطة سياسيه واما ردود الفعل عند السكان فقدكانت مائعه نوعا ما- وقد عرفت افريقيا فى عهد ( ميسيبسيا) (MICIPSa ) هدؤا نسيا استمر حتى سنة 119 قبل الميلاد لدى وفاة هذا الامبراطور – وعقب ذلك قام السكان بزعامة _( يوغوطه) فى محاولة للتخلص من الاستعمار الرومانى ولقد كانت الصحراء موئلا للثورة ومواقد للحرب حتى سقوط روما كان يوغوطه يقاتل الرومان وفيالقهم فى الشمال واذا اشتدت وطاة الحرب عليه توجه الى البربر واعتصم بالصحراء والتجاء الى مدينه تسمى ( تالا ) وهى غير بعيده عن توقرت - وقد تعقبته جيوش (ميكلوس) الى تلك المدينه وشددت عليه حصارا لم يغادرها الا بعدما دمرها وحولها الى انقاض ولكنه مع ذلك لم يصل الى هدفه وهو القبض على يوغوطه حيث كانت قوات يوغوطه تسدد ضرباتها فى الجنوب وترسل الغنائم الى قفصه فى الجنوب الشرقى – وعندما وقعت قفصه فى يد الرومان وفقد الزعيم الوطنى امواله وامتعته اصبح خفيفا ويتنقل بسرعه وقد كان استيلاء الرومان على قفصه وتخريبها فى سنة 107 ق.م وفى السنة التاليه 106 ق.م واصلت جيوش استيلوس زحفها فى الاتجاه الغربى حتى وصلت الى ملوشه اى نهر ملويه وهذا النجاح العسكرى لم يزد قبائل البربر الا عزما وتصميما على المقاومه – ولدى عودته من الغرب الى سرت واجه هجوما عنيفا قاسيا قامت به جيوش يوغوطه بالاشتراك مع جيوش بوكوس وكادت تقضى على فيالقه فبعد معركة انتصر فيها البربر غمر العسكر شعور الفرح واضحوا يغنون ويرقصون الليل كله وبعد ذلك قامت اعظم خيانه قام بها ملك بربرى فى العصور القديمه فقد سلم بوكوس يوغوطه خليفته وزوج ابنته الى قائد الرومان( سيلا ) بينما كان يوغوطه ينتظر حبل الجلاد بفارغ الصبر ليخلصه من عذاب الجوع كان الغادر بوكوس يتلقى امارات التعظيم والتشريف من الغزاةالمستعمرين الرومان الذين ولوه صنيعه على مملكه تشكل ثلث بلاد البربر – وبعد مدة كان فيها مقتل القيصر والنزاع الذي حدث بين انصاراكتاف وانصار انطوان كانت الفرصه مواتيه لقيام ثورة عارمه فى افريقيا انطلقت من الصحراء وسرت فى اتجاه الشمال تسرى كما تسرى النار فىالهشيم – كانت ثوره شعبيه تلقائيه حيث قتل فيها يوغوطه ولم يقلل ذلك من عنفوانها وشمولها وهذا ماجعل الرومان يضطرون الى زيادة قواتهم و الى انشاء عدة قواعد ومراكزمحصنه فى ( تبسه) وفى اماكن اخرى على حافة الصحراء –

    ومن جهة أخرى وسعت مملكة ( جوبا) الثاني فى سنة 17 ق.م بحيث اصبحت تشمل ثلثى الاراضىالموريتانيه وهى ترضيه معتبره للميشطول ولغيرهم من قبائل البربر ومع ذلك فان الثوره ظلت متقده على حافة الصحراء وقد كان عدد الجنرالات الرومان الذين مزينون بنياشينهم وترقياتهم للثورة عظيما ولكن الانتصارات لم تكن الا سرابا خداعا فى الصحراء حيث لاتوجد مدن يهدمها الطغاة ولاتصل يدهم الى السكان والاراضى المعموره انه غزل(( بنيلوب)) فما يحاك فى النهار ينقض بالليل وقد اعتبر الصحراويون ان جوبا الثاني خائنا وضيعه للاستعمار وكذلك هزمت جيوش جوبا الثاني عدة مرات فى هذه المناطق وقدكان من الممكن ان ينال على ايدى المقاومين هزيمة لو لم تنجده روما بفيالقها بقيادة كاسيوس ومع ذلك فقد ظلت الحرب عند أطراف الصحراء غوانا ولا هوادة فيها مدة طويله ولم يعلن هذا القائد الذي اطلق عليه لقب ( الجيشطولى ) فى روما انتصاره الا فى سنة 6 بعد الميلاد

    منذ سقوط المدينه الصحراويه العتيده جرمه التى كان يدافع عنها شعب الجرمنت فى سنة 19 ق.م وتخريبهاعلى يد قائد حمله رومانيه هو ( كورنا ليوس باليوس ) وهذا الشعب يواصل هجماته فى اتجاه الجنوب بتعاون مع الجيشطولى وفى تحالف مع الناسميون حتى وصلوا كما يقول هيردوت الى نهر سرت الكبير .

    وكان ( تاكنارنيا) البربرى يعمل جنديا فى الجيش الرومانى فهرب من الجيش وكون حركه ثوريه لم تلبث ان وجدت عددا متزايد من الاتباع والانصار وبعد وفاة جوبا الثاني ازدادت الحركة قوة وشوكه فى غضون سنة 17 ميلادى واستغل تاكفرينا هذه الظروف لزيادة ضغوطه على الغزاة الرومان ودفع بقوات عظيمه الى المعركه وجهها ضد المنشات الرومانيه فى الادراس وبعد صراع مرير انسحب الى الصحراء وبعد هدوء استغله تاكفرنيا لتدريب قواته واعادة تنظيمها اصبح يشن هجمات على الرومان متواليه وبعد احراز نجاح تمكن الوالى الرومانى ( ايرونيوس) من دفعه للجنوب سنة 20 م وقدشرع الزعيم الافريقى ( تاكنارينا) فى تعبيئة قبائل الجنوب وفى مقدمتهم الجارمنت الذين تقول الروايه انهم اجداد شعب الطوارق فى ذلك الوقت وكون جيشا هائلا اجتاز على راسه التل من اقصاه الجنوبى الى اقصاه الشمالى وراح يدمر ضياع المعمرين ويقتل الرومان دون ان يقف فى طريقه عائق يذكر حتى وصل الى ( تيكلات ) و( توبوسكوتوس) القديمه التى تبعد عن بجايه بنحو 30كم فى الجنوب الغربى وضيق الحصار على هذا الحصن المنيع – ولما بلغت اخبار هذا الحصار الوالى الرومانى ( دولابيلا ) سار الى تعبيئة الجيوش والى وضع مراكز عسكريه وضع فيها حاميات قويه لكى تحول دون وصول الامدادات العسكريه التى كان ينتظرها - تاكنارينا – ويبدوا ان هذه الخطه نجحت فى عزل الزعيم الافريقى وقطعه عن قواعده – وبعد صراعات مريره وكر وفر قتل – تاكنارينا- فى سنة 24 م وهكذا انتهت معركه ضد الرومان الغزاه دامت ثمان سنوات بعد ذلك قام زعيم اخر اسمه ( اودمون) ليرفع مشعل الحريه ويقود البربر فى عدة معارك فطفره عقب وفاة بطوطى الذي خلف جوبا الثاني على العرش – ولقد كانت الصحراء مستودعا لمنتجات الترف والحيوانات النادره وللتبر الذي تنقله القوافل الى الشمال مع العبيد والغزلان والفيله وغير ذلك مما يحتاجه الاسياد الرومان لارضاء حاجتهم الى البذخ وتنظيم العابهم الوحشيه .

    ففى سنة 70م وهى السنه التىاحتلت فيها القدس قد شهدت زحف جيش رومانى بقيادة ( فيستوس) للتوغل فى الصحراء فى رحلة تاليه وهذه الحملات التى تردد فيها اسماء بعض القبائل مثل ليبيا والجرمانت ... الخ.

    وهذه الصحراء كانت موضع الحديث فى الدوائر العسكريه فى روما مرة اخرى ففى سنة 115 م فى عهد الامبراطور ( تراجان ) وذلك بمناسبة قيام اليهود الذين يقطنون منطقة برقه بثوره على الحكم الرومانى وبعد قمع هذه الثوره هاجر اليهود الى الصحراء حيث غزوا اقليه من ابناء جلدتهم كانت موجوده فى بعض المناطق منذ احقاب لاتعيها ذاكرة التاريخ وفى سنة 117م قامت قبيله بربريه صحراويه مهمه تحمل اسما لاتينيا ( لوسوس توتوس) بثورة عارمه ولكن لاتوجد مايدل على ابعادها فى الشمال وعلى خطورتها السياسيه العسكريه – ولكن بعض المصادر تشير الى انها اقلقلت الرومان مدة من الزمن كماتشير المصادر الى انه تم نقل اسرى ملثمين الى روما خصوصافى عهد الامبراطور( سبتم سيفر) الذي كان من الجنرالات الافريقين قبل ان يرقى العرش- ولقد كانت قد قامت ثورات عظيمه فى افريقيا ضد الرومان واهمها واعنفها واكبرها ثورة ( الكينكيجا نتيان ) التى جرت فيها انهار من الدماء فى عهد الامبراطور ( ديوكليسيان ) ولكن هذه الثوره وقعت فى الشمال وليس فى الصحراء ولعل التجاء الناجين من ابناء القبائل من عتابيل هذه الثوره هم الذين التجاؤا الى الصحراء واستقروا من تاسيلى وفى الهجار وهذا ماجعل البعض يقول انهم اجداد شعب الطوارق ولكن هذا الراي يعوزه الدليل شانه فى ذلك شان جميع حركات الهجرةالتى وقعت فى العصور القديمه .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 2:44 pm